كيف تتعلم الانجليزية بطلاقة بدون معلم

فائدة تعلم اللغة الإنجليزية

لتعلُّم اللّغة الإنجليزية فوائد كثيرة، فهي لغةُ ما يقارب 53 دولةً حول العالم، وهي اللّغة الأساسيّة للإعلام ووسائل التّواصل، ومن فوائد تعلُّم اللّغة الإنجليزية أنّها تجعلُ من السّفر أمرًا سهلًا، إذ إنّ الكثير من بلدان العالم تتحدّث اللّغة الإنجليزية كلغة رسمية، وتُساعد اللّغة الإنجليزية في توفير فرصٍ للطّلاب للحصول على منحٍ دراسيّةٍ، وتُسهّل لهم الدراسة في الخارج، كما أنّ كبرى الشّركات والمُؤسسات تعتمدُ اللّغة الإنجليزية كلغة التّواصل فيها، ووجودها في السيرة الذاتية للباحث عن عمل يزيد من الفرصة في الحصول على عمل في هذه المؤسسات سواء أكانت محليةً أم في الخارج وتجعل منه منافسًا أقوى من غيره للحصول على الوظيفة، إضافةً إلى أنّ فهم اللغة الإنجليزية يساعد على الوصول لثقافات مختلفة فالكثير من الأفلام والأغاني والكتب تُرجمت للغة الإنجليزية من مختلف اللغات والثقافات حول العالم

طرق تعلم وتطوير اللغة الإنجليزية من المنزل

تعلُّم اللّغة من المنزل يُساعد المتعلّم على تكوين البيئة الدراسيّة التي تُناسبه، واستخدام الأسلوب أو الأساليب الملائمة له شخصيًا، فالأشخاص يختلفون في كيفية فهمهم واستيعابهم للمعلومات، فمنهم البصريّ، ومنهم السمعي، ومنهم اللغوي، ومنهم من يُفضل الحركة أثناء التعلم وغيرها من أساليب التعلم المتنوعة، كما أنّ التعلّم من البيت مريح أكثر، فلا يُفكّر الشّخص بمواعيد الدروس أو بتكلفة المواصلات وغيرها من الأمور التي تُسبب القلق، ويُمكن تعلم وتطوير اللغة الإنجليزية من المنزل عبر طرق مختلفة منها

مشاهدة أفلام وبرامج باللغة الإنجليزية: تُساعد هذه الطريقة على تعلّم كلماتٍ وتعبيراتٍ جديدةٍ، وتُساعد على تقييم استيعاب المتعلّم للحوارات، أي إنّها تُساعد على تطوير مهارتي الاستماع والتحدّث، إذ تكون سرعة التحدث فيها تمامًا كسرعة تحدث الناطقين بتلك اللغة، وهذا يُساعد على الاعتياد على الاستماع إلى اللّغة كما هي، كما تُساعد هذه الطريقة على تعلّم الكلمات بلفظها الصّحيح. أما عن كيفية اختيار فيلم يتناسب مع مستوى اللغة؛ فإذا كان مستوى اللغة مبتدئًا فيُفضَّل اختيار أفلام شُوهدت قبل ذلك، أو اختيار أفلام مخصّصة للأطفال، أما إذا كان المستوى مرتفعًا، فيُمكن اختيار فيلم ذي لغة متقدّمة، كما يُمكن للمتعلّم بدايةً مشاهدة الأفلام مترجمةً ثم الاستغناء عنها تدريجيًا أو استخدام النص الإنجليزي للفيلم نفسه، وبهذا الشّكل يستمعُ للحوار ويقرؤه في الوقت نفسه، وهذا يساعدُ على تطوير اللّغة

الاستماع للأغاني باللغة الإنجليزية: تَعلُّم الكلمات يكون أسهل عادةً عندما تكون مترافقةً مع لحن معين، ويُساعد الاستماع للأغاني باللّغة الإنجليزيّة على تطوير مهارة الاستماع، كما أنّه يمكن القيام بهذا النشاط في أيّ وقت، والترديد مع الكلمات أمرٌ مهمٌ جدًا ليعتاد اللسان على الحركة والنطق بالأصوات الإنجليزية وهذا يزيد من سرعة التّعلُّم

القراءة: تساعد القراءة على تعلم كلمات جديدة كما تساعد على تعليم مهارة الكتابة[١٠]، اختيار كتاب يتناسب مع المستوى المتعلم أمر مهم جدًا[٧]، وإذا كانت كمية الكلمات الجديدة كبيرةً جدًا أثناء القراءة فهذا يعني أنّ مستوى النّص أو الكتاب مُتقدّم، ويجب على القارئ اختيار مستوًى أقلّ منه، ومن مزايا القراءة أنّ القارئ يستطيع قراءة الكمية التي يُريدها في الوقت الذي يريد، فهو المتحكّم الوحيد في سرعة قراءته، وهذا غالبًا لا يحدث في الاستماع أو المحادثة. ومن النصائح التي تتعلق بالقراءة: تحضير كلّ ما يمكن أن يحتاجه القارئ قبل القراءة من أقلام وقاموس ودفتر ملاحظات وغيرها، والقراءة في المواضيع التي لدى القارئ اهتمام بها ورغبة بالتعلم عنها، وكتابة ملاحظات حول الكلمات الجديدة أثناء القراءة، ومحاولة تخمين معناها من خلال السياق قبل البحث عنه في القاموس، والقراءة باستمرار وانتظام

الكتابة: الكتابة في أي موضوع يُساعد على ممارسة قواعد اللّغة، والبحث عن الكلمات التي لا يعرف معناها، وتُعدّ كتابة اليوميات من أفضل الطرق لتطوير مهارة الكتابة باللغة الإنجليزية؛ فتُساعد المتعلّم على استخدام ما تعلَّم من كلمات في جملٍ تُستخدم يوميًا، وكلّما كانت الكتابة منتظمةً كان ذلك أفضل، كما يُمكن عرض ما كُتب على متحدثي اللغة ليُصححوا الأخطاء

التواصل مع أشخاص يتحدثون اللغة الإنجليزية: تفتح مواقع التواصل الاجتماعي المجال للجميع للتّعرّف على أشخاص من ثقافات مختلفة، ويُمكن استغلال هذه الفرصة بالبحث عن أناس يتحدثون اللّغة الإنجليزية للحديث معهم وممارسة اللغة، إضافة إلى أنّ تعلّم اللّغة يتطلّب فهم ثقافة متحدثي اللّغة والتفاعل معهم

استخدام الهاتف والحاسوب باللّغة الإنجليزية: تُساعد هذه الطريقة على تعلّم مفردات جديدة دون وعي وجهد كبيرين

وضع أهداف واقعية ومحددة يساعد على الإنجاز كما يجب تحديد سبب الرغبة بتعلم اللغة

تعلم عدد معين من الكلمات الجديدة كل يوم: تحديد وقت مخصص كل يوم لتعلم مجموعة جديدة من الكلمات هي طريقة فعالة جدًا لتعلم اللغة، ويُمكن إضافة بعض التسلية إلى ذلك من خلال بعض النشاطات؛ فمثلا إذا كان المتعلم يحب الغناء يُمكنه تعلم هذه الكلمات من أغانيه المفضلة، وإذا كان بصري التعلم يمكنه كتابة الكلمات على قطع من الورق وإلصاقها في مكان ما، وإذا كان يحب الرسم فبإمكانه رسم أي شيء يعبر عن الكلمة إلى جانبها حتى يتذكر معناها

استخدام التطبيقات المخصصة لتعلم اللغات على الهاتف: توفر هذه التطبيقات الفرصة لتعلم وتطبيق قواعد اللغة واكتساب مفردات جديدة، وأظهرت دراسة أن الأشخاص الذين استخدموا هذه التطبيقات لمساعدتهم في تعلم اللغة قد وجدوها مفيدةً بالفعل

نصائح لتعلُّم اللغة الإنجليزية دون معلم

قد يعتقد المُتعلِّم أنَّ تعلُّمُ اللغة الإنجليزية في المنزل يعني أنّه لا توجد طريقة لتصحيح الأخطاء أثناء النّطق، لكن على العكس من ذلك، يُمكن أن يكون التّعلُّم في المنزل فعّالًا جدًّا، بشرط أن يتّبع المُتعلِّم الطّريقة الصّحيحة لذلك، وبالإضافة إلى النّصائح السّابقة، فيما يأتي نصائح إضافيّة لتعلُّم اللغة الإنجليزية في المنزل من دون معلِّم

مشاهدة التّلفاز مثل مشاهدة أشهر العروض التّلفزيونيّة الكوميديّة والاجتماعيّة

كتابة اليوميّات باللّغة الإنجليزيّة: تُعد المحافظة على دفتر يوميّاتٍ باللّغة الإنجليزيّة أفضل طريقة للحصول على ممارسة كتابيّة منتظمة

لعب ألعاب فيديو باللّغة الإنجليزيّة: إنّها طريقة رائعة لقراءة المفردات الإنجليزيّة، والتّحدّث مع ناطقين أصليين

قراءة الكُتُب المفضّلة سواء أكانت رواياتٍ أم كتبًا علميّةً أم تاريخيّةً، المهمُّ الاستمتاع بالتّعلُّم

التّحدُّث مع النّفس باستخدام اللغة الإنجليزية قدر الإمكان، وتصوير مقطع فيديو أثناء التّحدُّث؛ للتمكُّنِ من مقارنة نُطق المُتعلِّم بالنّطق الأصليّ

أهمية تعلم المجتمعات للغة الأجنبية

تعلُّم لغات أجنبية عمومًا هو أمر في غاية الأهمية في عصرنا الحالي، فهي تزيد فرصة التواصل مع العالم الخارجي وبناء علاقات وصداقات جديدة، وتساعد في فهم أوضح للثقافات والعادات والتقاليد والأديان المختلفة حول العالم، وهذا بدوره يساعد على تقبل الاختلاف، فقد أظهرت الدراسات أنّ الأطفال الذين تعملّوا لغةً أجنبيةً كانوا أكثر تقبلًّا وإيجابيةً تجاه الثقافات الأخرى، فيُمكن للأم استغلال وقتها مع طفلها بتعليمه لغةً جديدةً، فإلى جانب جعله متقبلًا للثقافات، فتعلم اللغات في سن صغير يقوي قدرة الطفل على التركيز، ويفتح له مجالات عملٍ في المستقبل، كما أنّ لتعلّم اللّغات فوائدَ صحيّةً، فهي تساعد على الحفاظ على العقل سليمًا في مراحل الحياة المتقدمة، ويقلّل من احتمال الإصابة بمرض ألزهايمر، كما أنّ التواصل والحديث بلغات مختلفة مع النّاس يزيد الثقة بالنّفس والإبداع

!اترك تعليقاتك وشاركنا بها
~أراك لاحقا

Look forward to your reply!

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

4 Comments

Scroll to Top