كيف انشر محتوى فعال على منصات التواصل الاجتماعي

ترويج محتواك على منصات التواصل الاجتماعي لا يحدث عشوائيًا بالاكتفاء بالنشر بلا وعي، فالمحتوى الذي يحصد آلاف التعليقات والمشاركات وملايين المشاهدات قائم على خطة واعية للنشر، لتصل إلى جمهور أكبر، سواء كنت تكتب من أجل كسب المال أو للتأثير في قطاع عريض من الناس، أو حتى من أجل الترفيه والتواصل المرح مع الناس

قبل أن نتطرّق للحديث عن كيفية نشر المحتوى الفعّال على شبكات التواصل الاجتماعي المختلفة، لابدّ أولاً من فهم الفروقات الكامنة بينها، فهي في النهاية لا تعمل جميع المنصات بالطريقة ذاتها، وفيما يلي بيان لأهم هذه المنصات والجوانب التي تركّز عيلها

تويتر: يُفضل الكتابات شديدة الإيجاز والمحتوى الأكثر جدية

إنستغرام: يُفضل تعليقات الصور المختصرة

فيسبوك: بمثابة ملعب كبير يسع الجميع

ما هي مهارات كتابة المحتوى الفعال على منصات التواصل الاجتماعي؟

وفيما يلي نسرد بعض مهارات إنشاء محتوى فعال على منصات التواصل الاجتماعي

المرئيات

تُفضل خوارزميات الفيسبوك ومواقع تواصل أخرى المحتوى المنشور معه مرئيات مثل الفيديوهات والصور حيث تكون الأولوية للفيديوهات، وهذا يعني أنك إذا رفعت فيديو أو صورة مع محتواك فإنه ينتشر إلى جمهور أوسع، لكن يجب أيضًا أن يكون المحتوى المرئي متعلقًا بالمحتوى المكتوب

كتابة العنوان

كما نقول الكتاب من عنوانه، فالمنشور أيضًا من عنوانه، وهو الذي يحدد سواء كان محتواك سيجذب القراء أم لا. يمكنك نشر محتواك عدة مرات مع تغيير العنوان ثم ملاحظة أيها يجذب القراء أكثر، وكلما نشرت، تمرست أكثر

تحسين نتائج البحث

من المهم اتباع قواعد تحسين نتائج البحث لكتابة محتوى فعال، فهذا يجعل محتواك في مقدمة نتائج البحث عن الموضوعات التي تكتب عنها

دراسة الجمهور

يجب أن يكون منشورك موجهًا لفئة معينة سواء كانت هذه الفئة عمرية أو وظيفية أو جغرافية أو غير ذلك، ولكل فئة خصائص مميزة ومستهدفات يجب أن تضعها في حسبانك وأنت تكتب

على سبيل المثال، إذا كنت تروّج لدورة تدريبية لطلبة الجامعة، يجب أن تضمن في محتواك ما يناسب طلبة الجامعة من حيث البحث عن فرص العمل أو الدراسات العليا أو مهارات بيئة العمل

وتر العاطفة

من أهم ما يجب تضمينه في المحتوى العواطف التي تلمس قلوب جمهورك المستهدف، ولا نقصد بالعواطف هنا الحزن أو السعادة فقط، فإظهار مشاعر التضامن مع طلبة الجامعة في قلة فرصة العمل نوع من أنواع العاطفة

وتختلف العواطف وفقًا للجمهور، ولن تستطيع تحديد أي العواطف يجب تضمينها سوى بعد دراسة جمهورك وفهم واقعهم المشترك

اعثر على المنصة المثالية

وسائل التواصل الاجتماعي متنوعة، لكن الوسيلة الأولى تختلف من دولة لأخرى، فمثلًا تويتر هو الأول في الخليج، بينما فيسبوك هو الأول في مصر، وهذا يتحدد بعد دراسة الجمهور

الأوقات المناسبة

هل تتوقع أنّ يقرأ أحد المحتوى الذي نشرته على إحدى وسائل التواصل الاجتماعي في حال قمت بنشره في الثالثة فجرًا، على سبيل المثال؟ على الأرجح أنه سيطمر تحت آلاف المنشورات الأخرى التي ستتوالى لحين أن يستيقظ مستخدمو الإنترنت. وأفضل الساعات للنشر من 7 إلى 9 مساءً، وأفضل الأيام الخميس والجمعة والسبت، هذا لا يعني أنك لن تنشر سوى فيها، بل ادّخر منشوراتك بالغة الأهمية لهذا الوقت

لا تلعب وحدك

ابحث عن المناسبات والأوقات المتعلقة بمحتواك، فمثلًا أفضل وقت للترويج للدورات التدريبية التي تستهدف طلبة الجامعة هو بعد انتهاء موسم الامتحانات أو في بدء العام الدراسي حين يتراخى كثيرون عن الانتظام في الحضور. وإذا كنت تكتب عن محتوى تاريخي، فانتهز حلول ذكرى المعارك الكبرى أو الإنجازات التاريخية للنشر عنها

أدرك ما حولك

من المفيد جدًا لنشر محتواك استغلال الأحداث الجارية: مثل قول مضحك لأحد المشاهير، أو تصريح شاذ لأحد السياسيين، فهذا من شأنه جذب عناية جمهورك أكثر

!اترك تعليقاتك وشاركنا بها
~أراك لاحقا

Look forward to your reply!

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

One Comment

Scroll to Top