طريقة للمذاكرة والحفظ السريع

معوقات الاستذكار الجيد

بداية لا بد من وجود صعوبات التي تؤثر وبشكل كبير والتي يمكن أن تكون من معوقات المذاكرة، فمن الضروري أن يتم اكتشافها والسيطرة عليها ثم التغلب عليها، وبذلك تستطيع أن تكون جزءا من المذاكرة الفعالة، ويمكن حصر هذه الصعاب بما يأتي

عدم قدرتك على التركيز وذلك أثناء المذاكرة، فتفقد وقتك فى التنقل من درس إلى آخر ومن مادة إلى أخرى دون أن تذاكر شيئاً

تراكم الدروس، وعدم قدرتك على تنظيم الوقت حسب الدروس ليتم الانتهاء من حفظها ومذاكرتها كما يجب

كرهك لبعض المواد الدراسية كونها غير محببة إلى نفسك، أو تصديق كلام الفاشلين وأصدقاء السوء بأنها مادة كريهة ومخيفة ولا يمكن لأحد التغلب عليها

أصدقاء السوء الذين يضيعون وقتك فى اللهو والهراء والانشغال بأمور لن تستطيع أن تقدم من خلالها شي نافع او معلومة جيدة، ولن تشعرك بأي نوع المسؤولية

القلق والتوتر الناتجان عن المشكلات الأسرية أو العاطفية والتى تشتت الذهن وتضعف من قدرتك على الاستذكار الجيد والتقدم الدراسي

كيف تدرس وتذاكر وتجعل دراستك فعالة ومذاكرتك مجدية

الحل السليم لمذاكرة سليمة

لتحقيق هدفك من خلال المذاكرة الفعالة التى تقودك لما تطمح إليه وأهلك من النجاح والتفوق، لا بد أن تمر بأربع مراحل مهمة

القراءة الإجمالية للدرس

  • الحفظ والمذاكرة
  • التسميع
  • المراجعة

أولاً: القراءة الإجمالية للدرس

يجب أن تبدأ مذاكرتك بقراءة الدرس قراءة عامة بصورة إجمالية وسريعة للإلمام بمحتوياته وموضوعه، ويجب عليك اتباع الإرشادات التالية

تقسيم الدرس إلى عناوين كبيرة رئيسية، وتقسيم كل عنوان رئيسى إلى عناوين فرعية أصغر منه، وحفظها لتكوين صورة إجمالية عامة عن الدرس فى ذهنك وتحقيق الترابط بين أجزائه

قراءة الدرس إجمالياً وبسرعة قبل الشروع فى قراءته تفصيلياً ودراسته بإمعان، مما يساعد على سرعة الحفظ ويزيد القدرة على التركيز

الاهتمام بدراسة الرسوم التوضيحية والمخططات والجداول التلخيصية، ومحاولة الإجابة عن بعض التدريبات العامة والأسئلة المباشرة حول الدرس

ثانياً: الحفظ والمذاكرة

القاعدة الذهبية لتحقيق أعلى الدرجات وأفضل النتائج فى أى مادة هى: (أحفظ ثم أحفظ ثم أحفظ)، فرغم أهمية الفهم فى عملية المذاكرة إلا أنه مهما كانت قدرتك على الفهم فلابد أن تحفظ المعلومات التى سوف تضعها فى الامتحان، وكثير من الطلبة الأذكياء يرجع فشلهم إلى اعتمادهم على الفهم فقط دون الحفظ، بعكس بعض الطلبة متوسطى الذكاء الذين استطاعوا التفوق فى الامتحانات معتمدين على قدرتهم الفائقة على الحفظ وقليل من الفهم حتى فى أدق المواد مثل الرياضيات!!؟… وفيما يلى إرشادات هامة تساعدك على الحفظ الجيد للمعلومات

تعرف على النقاط الرئيسية فى الدرس وضع خطاً تحتها وكرر قراءتها حتى تثبت فى ذهنك وذاكرتك افهم القوانين والقواعد والمعادلات والنظريات والخ فهماً جيداً ثم احفظها

ضع أسئلة تلخص أجزاء الدرس المختلفة، ثم أجب عنها كتابة وشفاهية

قسم المواد الطويلة إلى وحدات متماسكة يسهل فهمها وحفظها كوحدة مترابطة

ثق فى نفسك وفى ذاكرتك واحفظ بسرعة

كيف تقاوم النسيان وتقوى ذاكرتك؟؟

اهتم علماء النفس بدراسة ظاهرة النسيان خاصة لدى الطلاب، وحددوا بعض القواعد التى تساعد على التغلب على النسيان وتعمل على تقوية القدرة على التذكر، وأهمها

تعرف على النقاط الرئيسية فى الدرس وضع خطاً تحتها وكرر قراءتها حتى تثبت فى ذهنك وذاكرتك

لا تذاكر وأنت مرهق فالتعب لا يساعد على تثبيت المعلومات فتنساها بسرعة

قسم المواد الطويلة إلى وحدات متماسكة يسهل فهمها وحفظها

ثق فى نفسك وفى ذاكرتك واحفظ بسرعة

ثالثاً: التسميع

يعتقد كثير من الطلبة أن قراءة الدرس وفهمه ومحاولة حفظه تكفى، لكنه عندما يحاول إجابة أحد الأسئلة فى الامتحانات فإنه يقف حائراً ويقول: (إني أعرفها وأفهمها) لكنه لا يستطيع الإجابة ويرجع ذلك إلى إهماله لعملية التسميع وعدم إدراكه لأهميتها القصوى، وتتمثل أهمية التسميع فيما يلي

التسميع يكشف لك مواضع ضعفك والأخطاء التى تقع فيها، فهو مرآة لذاكرتك

هو الوسيلة القوية لتثبيت المعلومات وزيادة القدرة على تذكرها لفترة أطول

أنه علاج ناجح للسرحان فالطالب الذى يذاكر بدون تسميع ينسى بعد يوم واحد كمية تساوى ما ينساه الطالب الذى يقوم بالتسميع بعد 36 يوماً

!اترك تعليقاتك وشاركنا بها
~أراك لاحقا

Look forward to your reply!

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

4 Comments

Scroll to Top