١٠ خطوات تجعلك مبدعاً في عملك-٢

انظر إلى مصادر خارجية

أثبتت الدراسات الحديثة وجود علاقة بين البيئة والإبداع، حيث عمدت الدراسة إلى وضع مجموعةٍ من الأشخاص المشاركين في مكاتب ذات جدرانٍ مغطاةٍ بالورق المقوَّى، ووضعِ مجموعةٍ أخرى مساويةٍ بالعدد للأولى خارجها؛ثمَّ أعطت كلَّاً منهم اختباراً خاصاً. كانت نتائج هذا الاختبار مفاجئةً بعض الشيء، فقد كان تقديم المشاركين الذين لم يُحصروا بمساحةٍ معيَّنةٍ أكثر إيجابيةً وإبداعاً بنسبة 20% من زملائهم الموجودين داخل تلك المكاتب؛وتوصَّلت الدراسة بناءً على ذلك إلى أنَّ المساحات المفتوحة للشركات أو المشي في الخارج قد يكون عاملاً إيجابياً لتعزيز الإبداع لدى الشخص

تحمَّس للشيء القادم إليك دائماً

يمكنك التحمُّس للشيء القادم إليك من خلال القيام بأمورٍ عديدة، ومنها على سبيل المثال: متابعة المشاريع العملية والمهنية الممتعة التي تخصُّ الشركة التي تعمل فيها،أو طرح أسئلةٍ وخياراتٍ مثيرةٍ للاهتمام على مديرك في العمل، أو امتلاك روح المخاطرة في كلِّ شيء، والرغبة في اكتشاف الأشياء الجديدة دائماً، أو امتلاك الرغبة القوية في العمل

استفد من أيّ شيء

يمكنك الاستفادة من كل ما هو حولك، وذلك من خلال قيامك بعدة أمور، وهي: البحث عن البيئة العملية التي تتميَّز بالغنى، والحصول على الإلهام من الأشخاص والثقافة المهنية الموجودة داخل الشركة،والعمل على تجارب دقيقة للفرضيات العملية المختلفة. قد تلاحظ أنَّ تلك النصائح او الخطوات تتعلَّق بالإبداع في المجالات العملية فقط،ولكنَّ معظمها قابلةٌ للتطبيق في المجالات الأخرى من العلم والمعرفة، مثل: الأمور الاجتماعية، والتكنولوجيا، والعلوم المختلفة

تعلَّم من إبداعات الآخرين

يجب على العامل المهتم بالإبداع والابتكار أن يتعلَّم من فنِّ وتجارب الآخرين من حوله، وذلك حينما ينظر إلى تصاميم أعمال الآخرين أو إنتاجاتهم وإبداعاتهم العملية المختلفة؛ولكنَّ الأهم من ذلك هو التركيز على رؤية تفاصيل الإنتاج والإبداع، مثل: الأشكال والتفاصيل المهنية المختلفة التي يستخدمونها في عملهم؛ويتجلَّى ذلك أيضاً بمتابعة وحضور الاجتماعات المختلفة، مثل: الاجتماع الشهري للموظفين على سبيل المثال؛ حيث يعمل ذلك على إلهام الآخرين وتشجيعهم على طرح أفكارهم المبدِعة والمبتكَرة

ثابِر في كلِّ شيء

يمكنك المثابرة على جميع الأمور من حولك، وذلك من خلال قيامك بعدة أشياء، وهي: التركيز على المشكلات الرئيسة التي ربَّما تحصل معك في العمل، والتنظيم والاحتفاظ بالسجلات العملية التيربَّما ستفيدك أو ستساعدك لاحقاً، والتركيز والإصرار على الموضوع الذي يشكِّل محور اهتمام العمل الذي يتعلَّق بك

في الخِتام

كما رأيت عزيزي القارئ، عليك أن تعلم أنَّك تستطيع أن تكون شخصاً مبدعاً وقادراً على تنمية وتطوير مهاراتك الشخصية بنفسك في الحياة،ودون أيِّ مساعدةٍ من أحد؛ واعلم أنَّك قادرٌ على البحث عن كلِّ شيءٍ جديدٍ وهامٍّ في حياتك، إذ إنَّه الأمر الذي بإمكانه تنمية الإبداع لديك، ومَن يعلم؟ فربَّما تكون البداية هي أن تبدأ من نفسك ومن منزلك مثلاً،ويمكنك من هنا رؤية بوابة النجاح الخاصَّة بك تنتظر لتُحوِّلك إلى الإبداع الكافي الذي تريد أن تناله

!اترك تعليقاتك وشاركنا بها
~أراك لاحقا

Look forward to your reply!

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

Scroll to Top