العودة إلى المدرسة: كيفية الاستعداد للعام الدراسي الجديد

أيام قليلة تفصلنا عن بدء العام الدراسي الجديد، وفي طبيعة الحال مع بداية كل فصل دراسي يعقد الطلاب عزمهم لمعالجة الأخطاء التي ارتكبوها في العام الدراسي السابق بهدف تحقيق أفضل النتائج والوصول إلى النجاح الباهر، لكن الجدير بالذكر أنّ هذا الأمر لا يتحقق إلا بالاستعداد الجيد، ولأننا نهتم بأمرك عزيزي الطالب سنقدم لك شرحاً تفصيليًا حول كيفية الاستعداد للعام الدراسي الجديد

الاستعداد للعام الدراسي الجديد على الصعيد النفسي

يقصد بالاستعداد النفسي كل ما يشمل الأفكار والمعتقدات والتصوّرات، لذا لابدّ للطالب أن يتهيأ نفسيًا قبل بدء العام الدراسي الجديد وذلك من خلال

تحديد الأهداف: لا يخفى على أحد أنّ تحديد الأهداف من أهم الطرق التي تساعد على تحقيق النجاح، لذلك يجب على الطالب أن يحدّد ما يريد أن يحققه خلال العام مثل (الحصول على علامات عالية في جميع المواد، حصد المرتبة الأولى على مستوى زملاء الصف والمدرسة

التخلّص من الأفكار السلبية: لا بد من التخلص من كل الأفكار السلبية التي كانت سببًا وراء التشتت والإخفاق في العام الدراسي السابق واستبدالها بأفكار أكثر إيجابية مع الحرص على ترديد بعض العبارات التحفيزية مثل(أنا طالب متفوق، أنا سأتمكن من تحقيق النجاح، أنا ذكي ولدي مهارات استثنائية

تغيير طريقة التعامل مع الفشل: الفشل أمر واقع في هذه الحياة لكن بأيدينا يمكننا أن نُحوّل الفشل لبداية جديدة،لذا حاول أن تتعلم من أخطائك السابقة واستفد من كل التجارب التي مررت بها وتمسك بالأمل والتفاؤل، بذلك فقط ستتمكن من تحقيق التفوق والنجاح المبهر في العام الدراسي الجديد

الاستعداد للعام الدراسي الجديد على الصعيد الجسدي

خلال العطلة الصيفية يتغيّر نظامنا اليومي حيث يميل معظم الطلاب إلى السهر لوقت متأخر والاستيقاظ عند الظهيرة وهذا ما يؤثر سلبًا على عمل أعضاء الجسم بما فيها الدماغ، لذا لابدّ من الاستعداد الجسدي للعام الدراسي الجديد قبل فترة وذلك من خلال

النوم مبكراً: تجنّب السهر حتى تأخذ كفايتك من النوم المريح ليلًا أي النوم بما لا يقل عن 8 ساعات يوميًا، حيث يساعد هذا في زيادة القدرات العقلية للطالب وتقوية قدرته على التركيز والاستيعاب والفهم والحفظ والتعلّم

تناول الطعام الصحي: يوصي الأطباء في مجال التغذية بضرورة اهتمام الطالب بنوعية غذائه لأنّ الغذاء الجيد يُحسّن القدرات العقلية ويقوّي الجهاز المناعي وهذا ما يجعله في صحّة جيدة طيلة العام، يمكنك مثلاً أن تتناول السمك،المكسرات، الحليب، البيض، الخضروات الطازجة، زبدة الفسق السوداني، الحبوب الكاملة

ممارسة الرياضة: العقل السليم في الجسم السليم وانطلاقًا من هذه المقولة يجب على الطالب أن يمارس الرياضة يوميًا لمدة ساعة كاملة، يمكنك مثلًا أن تمارس رياضة المشي،ركوب الدراجة، السباحة وغيرها من الأنشطة، سيساعد هذا على تنشيط جسمك وطرد الشحنات السلبية لتصبح أكثر استعدادًا لبدء العام الدراسي الجديد

كيف تستعد للعودة إلى مذاكرة الدروس؟

ربما هذا الاستعداد هو الأصعب بالنسبة لكل الطلاب فخلال العطلة الصيفية يتوقّف الجميع عن المذاكرة ما يتسبّب في تراجع قدراتهم فيجدون صعوبة بالغة في حفظ واستيعاب المعلومات،ومن أجل ذلك يجب وضع خطط واضحة حول كيفية الاستعداد للعودة إلى مذاكرة الدروس، ويتم ذلك من خلال

الاطّلاع على المقرّرات الدراسية: أهم ما يجب أن تقوم به قبل بدء الاستعداد لمذاكرة الدروس الاطلاع على كل القرارات الدراسية لهذا العام، ألقِ نظرة شاملة على فهرس كل مقرّر والمعلومات الواردة به، سيساعد هذا على تكوين فكرة عامة عنها

شراء كل لوازم الدراسة: هذه الخطوة في غاية الأهمية حيث لا بد من أن تذهب إلى المكتبة لشراء الأقلام، والدفاتر، والخرائط، والأدوات الهندسية، والمعاجم، وأسئلة الامتحانات السابقة، والملخصات،وكل ما ستحتاجه من لوازم دراسية خلال العام، سيجعلك هذا أكثر استعدادًا للعودة إلى المذاكرة من جديد

اختيار ركن أو غرفة خاصة للدراسة: المكان الذي ستجلس به خلال الدراسة يجب أن يتمتّع بعدة مواصفات كالهدوء، التهوية الجيدة، الإضاءة القوية، الأثاث المريح،كل ما سبق سيحميك من التعرّض للتشتّت والضوضاء وبالتالي سيزيد من قدرتك على التركيز في الحفظ

تنظيم الوقت: من يريد أن يحقّق النجاح والتفوق لا بد من أن يستثمر كل دقيقة من وقته وأن يتجنب التسويف والتأجيل، لذا احرص على وضع برنامج يومي تحدّد به المواد المطلوب دراستها والوقت الذي تحتاجه لدراسة كل مادة، سيسهل هذا العودة إلى مذاكرة الدروس

ابدأ بدراسة المواد السهلة: بما أنك لما تعتد بعد على حفظ المعلومات سريعًا يفضل أن تبدأ في مذاكرة المواد السهلة أولًا وخاصة تلك التي لا يتطلب حفظها أي مجهود، عندما تنتهي من حفظها ستشعر بالسعادة والثقة وستتشجّع للانتقال إلى دراسة المواد الأكثر صعوبة

اختر الموعد المناسب للدراسة: بعض الأشخاص يفضلون الدراسة صباحًا والبعض الآخر ليلًا، لذا يفضل في البداية أن تختار الموعد الذي تجده مريح بالنسبة لك مع مراعاة دراسة المواد التي تتطلب الحفظ في ساعات الصباح الأولى والمواد العملية خلال فترة بعد الظهيرة،سيسهل عليك هذا عملية الاستعداد لمذاكرة الدروس

خذ قسط كافي من الراحة: من حق كل طالب أن يحصل على الاستراحة بين الحين والآخر، لذا خصّص ساعتين من يومك لممارسة بعض الأنشطة الترفيهية كالخروج مع الأصدقاء،الاستماع لأنغام الموسيقا، مشاهدة مسلسل أو فيلم، ممارسة هواياتك، سيساعد هذا على شحن طاقتك للعودة إلى المذاكرة من جديد

!اترك تعليقاتك وشاركنا بها
~أراك لاحقا

Look forward to your reply!

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

9 Comments

Scroll to Top