هذه هي أفضل طريقة لتعلم اللغة الإنجليزية، كما يخبرنا علماء اللغويات

ما أفضل طريقة لتعلم اللغة الإنجليزية؟ ما أسرع طريقة لحفظ المفردات الجديدة؟ كيف يمكنني التحدث (بلكنة) قريبة من أهل اللغة الأصليين؟ هل أنا بحاجة فعلاً لدراسة القواعد النحوية؟

الكثير منا يسأل أسئلة من هذا القبيل. كل منا يريد استخدام طريقة فعالة لدراسة اللغة الإنجليزية لكي يتمكن من إتقانها بمجهود أقل وفي أسرع وقت ممكن، وفي الوقت نفسه نريد أن نثبت لأنفسنا أن الوقت الذي سنستثمره في الدراسة لن يذهب سدى

والذي يزيد الطين بله هو أننا نلاحظ معلمين اللغات يستخدمون طرقاً مختلفة في التعليم ويعطون نصائح متضاربة بشأن هذه الطرق

فترى البعض يعطينا المفردات الجديدة في قوائم كي نحفظها، والبعض يجزم بأن طريقة القوائم خاطئة وأن الأفضل هو أن يتم امتصاص المفردات الجديدة بصورة طبيعية من خلال القراءة أو الاستماع؛ البعض يركز على تطوير الصوتيات في البداية، والبعض الآخر يفضل تطوير النطق بصورة متدرجة مع تطور مستوى الدارس؛ البعض يقسم بأهمية تعلم القواعد في البداية، والبعض الآخر يكذبه وينصح بعدم فتح أي كتاب للقواعد في المراحل الأولى من تعلم اللغة

لكن من حسن الطالع عزيزي القارئ، أن مدرسي ودارسي اللغات ليسوا وحدهم في هذه الحيرة؛ فاللغويين أنفسهم، أولئك القوم الذين يَدرسون علم اللغات، الذين قضوا من أعمارهم عقوداً وهم يلاحظون ويختبرون كيف يتعلم الناس اللغات، هم أيضاً لم يصلوا إلى إجابة شافية حتى يومنا هذا عن سؤال “أفضل طريقة لتعلم اللغة الإنجليزية أو أي لغة أجنبية أخرى” لكن بالرغم من ذلك اكتشفوا الكثير من الأشياء الجميلة حول تعلم اللغات؛ بعضها صالح والبعض الآخر غير ذلك بالطبع

أفضل طريقة لتعلم اللغة الإنجليزية أو أي لغة أجنبية أخرى؟

أفضل طريقة لتعلم اللغة الإنجليزية

والآن، دعونا سنزيح الستار عن بعض الاستراتيجيات التي زودنا بها العلم والتي ستسهل علينا أمر دارسة اللغات، واسمحوا لي أن أتخذ اللغة الإنجليزية كمثال أثناء تناول هذه الطرق لكن بالرغم من ذلك يمكنك تطبيق الاستراتيجيات التي سترد في هذا المقال على أي لغة أجنبية أخرى أنت بصدد تعلمها والانترنت سيتكفل بتزويدك بالمصادر والوسائل التي ستسهل عليك هذا التطبيق إن شاء الله

كيف تجعل لكنتك قريبة من (لكنة) أهل اللغة الأصليين؟

ربما السؤال الذي يفرض نفسه هنا: لماذا تريد أن تجعل لكنتك قريبة من لكنة أهل اللغة الأصليين؟ الكثير من الذين يدرسون اللغة الإنجليزية لا يهتمون بموضوع اللكنة هذا، وذلك لأنهم يعتقدون أنه طالما فهمهم الناس أثناء التحدث، فللكنة الوداع وبالناس المسرة

والواقع أن هناك حقيقة مثبتة علمياً وراء هذا الرأي: بالفعل أنت لست بحاجة لأن تكون لكنتك مثل أهل اللغة الأصليين لكي تتواصل معهم بأريحية، لكن بالرغم من ذلك كلما كانت لهجتك قريبة منهم، كلما كان سهلاً عليهم أن يفهموك. وكلما فهمك الناس بسهولة، كلما استمتعوا بالتحدث معك والإنصات إليك

ما الذي يمنع من أن تكون لكنتك مثل لكنتهم؟

الأول: صوتيات في اللغة الإنجليزية ليست موجودة في لغتك الأم

الثاني: صوتيات في اللغة الإنجليزية تحتاج إلى استخدام عضلات الفم واللسان بطريقة مختلفة

صوتيات في اللغة الإنجليزية ليست موجودة في لغتك الأم

قديماً كان يطلق العرب على الذين لا يتقونون التحدث باللغة العربية لفظ “أعجمي” وكانوا يقولون مثلاُ أن فلاناً “يعجم” في حديثه، أو أن فلاناً بلسانه “عجمة” ورثها من أخواله، ولا أدري ماذا يقول أهل الإنجليزية علينا حينما ننطق لغتهم بلكنة مختلفة عنهم؛ لعلهم يقولون إن لسانناً به “عربة

خلق الله عقولنا بقدرات لا يعلم مدى قوتها إلا هو، من بين هذه القدرات أنها تستطيع التمييز بين الاختلافات بين اللهجات المختلفة بسرعة شديدة من خلال الاستماع. هذا الأمر له ميزة كبيرة في دارسة اللغات الأجنبية لكن المعرفة والتمييز وحدها لا تكفي لعملية التعلم، بل يجب أن يبتعها تدريب وتمرين حتى يتعود العقل الباطن على استخدام هذه المخارج اللفظية بدلاً من التعرف عليها فقط

في اللغة الإنجليزية يوجد العديد من الصوتيات الغير موجودة في لغتنا الأم، نعم قد تتشابه الكثير من الصوتيات في اللغتين لكنها لا تتطابق كثيراً، يبقى الأمر محصوراً فقط في خانة “التشابه”. في الفيديو التالي أوضح أهم هذه الصوتيات وبخاصة في اللكنة الأمريكية، فأرجو مشاهدته قبل مواصلة القراءة

بعد مشاهدة الفيديو السابق، سيكون لديك القدرة على معرفة هذه الصوتيات، يوجد الكثير منها بالطبع، لكن الفيديو يلقي الضوء على الأبرز منها والأهم، لذا الرجاء أن تستثمر وقتاً كافياً لممارسة هذه الصوتيات بحفظ أكبر عدد من الجمل التي تحتوي على هذه الصوتيات، والفيديو يحتوي على الكثير منها

!اترك تعليقاتك وشاركنا بها

~أراك لاحقا

 

 

Look forward to your reply!

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

One Comment

Scroll to Top