في الخريف.. ٨ حيل بسيطة (١) للوقاية من فيروس البرد

يعاني الغالبية العظمى من الأشخاص من التهاب الحلق والسعال وسيلان الأنف والصداع، عندما تبدأ درجة الحرارة في الانخفاض تدريجيًا

1-Care for cleaning hands

   (العناية بتنظيف اليدين)

 خطأ شائع ترتكبه عند غسل الأيدي ويضر بصحتك

Rhinitis infection can be easily caught, and some can last on your hands for up to an hour, so try washing your hands regularly, as the World Health Organization recommends using soap for approximately 20 seconds twice a day.

يمكن التقاط عدوى فيروسات الأنف بسهولة، ويمكن أن يستمر بعضها على اليدين لمدة تصل إلى ساعة، لذا حاول غسل يديك بانتظام، حيث توصي منظمة الصحة العالمية باستخدام الصابون مدة 20 ثانية تقريبًا مرتين يوميًا

2-Not to touch face

   (عدم لمس الوجه)

التخلص من ندوب الوجه

Cold viruses enter the body through your mouth, eyes or nose, so it’s important to avoid touching the face as much as possible until you clean your hands.

تدخل فيروسات البرد إلى الجسم من خلال الفم أو العينين أو الأنف، لذا من الضروري تجنب لمس الوجه قدر الإمكان إلى حين تنظيف اليدين

3-Wash clothes and blankets at high temperature

   (غسل الملابس والأغطية بدرجة حرارة عالية)
بعض الملابس تخرج من الغسالة متسخة.. إليك الحل

Microbiologists recommend skipping the eco-friendly option when using the washing machine, raising the temperature to about 60 degrees, to ensure killing microbes.

ينصح علماء الأحياء المجهرية بتخطي الخيار الصديق للبيئة عند استخدام الغسالة، مع رفع درجة الحرارة إلى نحو 60 درجة، لضمان قتل الميكروبات

4-Try to cover the nose in cold weather

   (محاولة تغطية الأنف في الطقس البارد)

هل "الكمامة" تقي بالفعل من الإصابة بالإنفلونزا؟

A study by Yale University revealed that the virus reproduces better in the cold environment inside the nasal vents, than the warmer core body temperature, because the immune response does not work well in the cold.Keeping the nasal passages warm means that the virus will not reproduce so easily.

كشفت دراسة أجرتها جامعة Yale، أن الفيروس يتكاثر بشكل أفضل في البيئة الباردة داخل الفتحات الأنفية، أكثر من درجة حرارة الجسم الأساسية الأكثر دفئا، لأن الاستجابة المناعية لا تعمل جيدا في البرد، فالإبقاء على الممرات الأنفية دافئة يعني أن الفيروس لن يتكاثر بهذه السهولة

Hoping to know more about these tips?We will continue tomorrow!

Leave your COMMENTS and SHARE with us!

SEE YOU~

Look forward to your reply!

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

One Comment

Scroll to Top