الأخبار الكاذبة: كيف تخدعنا المعلومات المزيفة ونميل إلى تصديقها؟

من الشائع أن نقول إننا محاطون بقدر من المعلومات يفوق ما يمكننا التعامل معه، ومن الأمور الأقل شيوعا أن تجد من يقر بأن الأحكام التي نكوّنها كبشر تعتمد أيضا على “معلومات ثانوية” لا تأتي من أي مصدر خارجي، وتشكل إحدى أكثر الأدوات التي نمتلكها فاعلية، على صعيد التعامل مع هذا الطوفان المعلوماتي نفسه

The source of this category of data is what is known as “social information”, in other words, “what we think others think.”

“.ويتمثل مصدر تلك الفئة من البيانات في ما يُعرف بـ ”المعلومات الاجتماعية“، وهي – بعبارة أخرى – ”ما نعتقد أن الآخرين يعتقدونه

Imagine a simple scenario like being in a theater full of pioneers. Suddenly everyone around you begins to feel extreme panic and look for a way out. So what are you going to do? And why? Your senses will tell you that others are moving frantically. But the social explanation that crystallizes this information is what will tell you the most important thing you should know, that these people think that something bad is happening, and that you might try to flee in your turn.

At least one of the possible explanations for the panic you see around you is in this scenario. You – or them – may be wrong. It might be a false alarm, or part of a misunderstood stage show. “Reading” social information accurately is a basic skill, and most of us devote a tremendous amount of effort to practicing and mastering it.

lecture-385357__340

In fact, our curiosity to know what is going on in the minds of those around us is one of the most fascinated people in history. What others think is also one of the things that the children of Adam did their best to influence.

ففي واقع الأمر، يشكل فضولنا للتعرف على ما يدور في أذهان من حولنا، أحد أكثر الأمور التي افتتن بها البشر على مر التاريخ. كما يمثل ما يفكر فيه الآخرون واحدا من بين أكثر الأشياء التي بذل بنو آدم قصارى جهدهم للتأثير عليها

What we are talking about so far seems very familiar. But the enormous spread of information related to digital culture has introduced a whole new element to the archaic psychological equation of what we have talked about in the past, a new and very different level of dependence on social information.

وقد أطلق الباحثان الدنماركيان فينسنت هندريكس وبيلي هينسِن على هذه العمليات الفكرية المحمومة والمضطربة اسم ”عاصفة المعلومات“، وذلك نظرا للطابع المفاجئ والعاصف الذي يتسم به تدفق المعلومات الاجتماعية

وعارض الباحثان اعتقادا مفاده أن وجود الأخبار الزائفة على شبكة الإنترنت يعود إلى حماقة البشر وتصرفهم على نحو غير منطقي، وطرحا من خلال الدراسات التي أجرياها تصورا بديلا مثيرا للاهتمام في هذا الشأن

فبدلا من أن يقرر الاثنان – بيأس مثلا – أننا نحيا الآن في حقبة قد نصفها بـ”عصر ما بعد الحقيقة الذي تحكمه قوى غير عقلانية“، ذهبا إلى القول في كتابهما الذي يحمل اسم ”عواصف المعلومات“، إن الكثير من المواقع أو الأمور المتصلة بالعالم الرقمي، من تلك الأكثر إثارة للانقسامات والنزاعات، هي في واقع الأمر نتاج لعمليات اتخاذ قرار تمت على نحو عقلاني تماما من جانب الأطراف المعنية بها، وأن هذه المسائل لم تنشأ بسبب الحماقة البشرية، بقدر ما نبعت من طبيعة البيئات التي وُلِدّت فيها هذه المعلومات نفسها

Now some may wonder how one can deal with an “information storm.” If it is a situation of a social nature, we can dispel any unanimous consensus among people on a false perception by publicly publishing new and credible information.

If we go back to the hypothetical scenario we talked about at the beginning of these lines concerning the presence of one in a theater where sudden panic is common.

If it is related to the spread of a rumor, the rumor can be disproved by acknowledging that it was propagated by mistake or confusion, for example.

But it looks different on the Internet. At the very least, there is a complexity of the idea that there are generally reliable sources on the web, or the possibility of publishing advertisements and declarations that are publicly accessible.

ولعل الأمر الأكثر أهمية هنا، إدراك أن بوسعنا اعتبار الطريقة التي تسري بها “المعلومات الاجتماعية” عبر شبكة ما، رد فعل عقلانيا من جانب المرء على معاناته من الشك وعدم اليقين في موقف ما، بدلا من أن نراها تصرفا يتسم بالاندفاع واللا عقلانية؛ لا يمكن التعامل معه سوى بمزيد من عدم العقلانية

في نهاية المطاف، فإن استيعابنا لتسلسل الأحداث الذي قاد شخصا ما لبلورة وجهة نظر بعينها، يزيد من فهمنا لما قد يعنيه تكوين رؤى أخرى مغايرة. ويؤدي ذلك أيضا إلى نتيجة لا تقل أهمية، وهي إدراكنا لقيمة أن نغرس في الأذهان بذور التفاعل مع المعلومات، دون التخلي عن تبني نظرة نقدية متشككة

Leave your COMMENTS and SHARE with us!

SEE YOU~

Look forward to your reply!

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

Scroll to Top